بواسطة :
الزيارات : 1٬067 مشاهدة

واجب أهل العلم والدعوة

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ، وكفى بالله شهيدا ، وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله ، وصفِيّه وخليله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه ، ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين ، أما بعد :

فأسأل الله – جل وعلا – أن يجعلنا ممن إذا أُعطي شكر ، وإذا أذنب استغفر ، وإذا ابتُلي صبر ، فإن هذه الثلاثة هي عنوان السعادة ، كما أسأله –سبحانه – أن يجعلنا ممن أقامهم لنشر دعوة الإسلام ، وهداية من ضل عنها إلى الصراط المستقيم ، كما أسأله –سبحانه – أن يجعل أعمالنا صالحة ، وأقوالنا صالحة ، ونياتنا خالصة له وحده –سبحانه – إنه جواد كريم .

إنه يجب على المسلم أن يتحرى الصواب في قوله وعمله واعتقاده ، وأن يكون موافقًا لما جاء عن الله – جل وعلا – وعن رسوله – صلى الله عليه وسلم – ليكون مؤثرا في سلوكه ، فيعمل ما يرضي الله – جل وعلا – .

والأنبياء – صلوات الله وسلامه عليهم – إنما جاءوا ليُعبد الله وحده لا شريك له ، ثم ورث الأنبياءَ خاتِمهم وخاتَمهم وآخرهم ، محمد بن عبد الله – عليه الصلاة والسلام – وكانت رسالته أكمل الرسالات وأتمها ، وكانت شريعته أفضل الشرائع ، فجعل الله – جل وعلا – لرسالته وشريعته أكمل الهداية ، بالقول والعمل والاعتقاد ، فأخذها عنه – صلى الله عليه وسلم – مَن أخذها من الصحابة ، ثم أخذها عن الصحابة مَن أخذها من التابعين ، من أهل العلم والعمل ، حتى وصلت تلك الشريعة إلى أهل هذا الزمان بواسطة أهل العلم .

العلماء ورثة الأنبياء

ولهذا فإن أهل العلم الذين ينقلون الشريعة ، ويحفظون معاني القرآن ، ويحفظون حدود السنة ، هم في الحقيقة الورثة للنبي – صلى الله عليه وسلم – كما قال عليه الصلاة والسلام : « إِنَّ الْعُلَمَاءَ وَرَثَةُ الْأَنْبِيَاءِ ، وَإِنَّ الْأَنْبِيَاءَ لَمْ يُوَرِّثُوا دِينَارًا ، وَلَا دِرْهَمًا ، وَرَّثُوا الْعِلْمَ ، فَمَنْ أَخَذَهُ أَخَذَ بِحَظٍّ وَافِرٍ » ([1]) .

وبين – جل وعلا – لنبيه – صلى الله عليه وسلم – أن خاصة عباده هم الذين يدعون معه على بصيرة ، ويصبرون على الدعوة إلى الله وحده لا شريك له ، فقال له ﴿ قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِ [ يوسف : 108 ] ، فالذين ورثوا النبي – صلى الله عليه وسلم – هم العلماء ، والذين ورثوا الدعوة هم الدعاة ، وصار بمقتضى ذلك العلماء هم الدعاة على الحقيقة ، وبقدر اجتهاد المرء في العلم يكون ازدياده في الدعوة إلى الله – جل وعلا – .

الدعوة ليست هي الموعظة فحسب

والدعوة ليست هي الموعظة فحسب ، بل نشر العلم دعوة ، وتبصير الناس بالحق دعوة ، والتبيان لما يحتاجه الناس في أمر عقيدتهم دعوة ، وأمر العامة دعوة ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر دعوة ، وبيان حكمه وآدابه ، وما ينبغي دعوة ، وهكذا .

ولذلك كان الدعاة في الحقيقة هم العلماء ، وبقدر ازدياد المرء من العلم يكون نصيبه من الدعوة ، أما من دعا وهو ليس متحليًّا بالعلم ، فإنه أشبه ما يكون بالوعَّاظ والقصاص ، الذين يُرقّقون القلوب ، لكنهم ليسوا على إرث كبير من شريعة محمد – عليه الصلاة والسلام – .

أهل العلم هم الطائفة المنصورة

فواجب أهل العلم والدعوة أن يكون نصيبهم من ميراث النبي – صلى الله عليه وسلم – في العلم عظيمًا ، فهؤلاء هم الطائفة المنصورة ، والفرقة الناجية ، فقد جاء في الحديث : « إِنّ بنِى إِسْرائِيل افْترقتْ على إِحْدى وسبْعِين فِرْقةً ، وإِنّ أُمّتِى ستفْترِقُ على ثِنْتيْنِ وسبْعِين فِرْقةً ، كُلُّها فِى النّارِ إِلاّ واحِدةً ، وهِى الْجماعةُ » ([2]) .

قال البخاري : وأما هذه الطائفة فهم أهل العلم ، وقال أحمد بن حنبل : إن لم يكونوا أهل الحديث فلا أدري مَن هُم .

قال القاضي : إنما أراد أحمدُ أهلَ السنة والجماعة ، ومن يعتقد مذهب أهل الحق .

وقال النووي : يحتمل أن هذه الطائفة مُفرَّقة من أنواع المؤمنين ، فمنهم شجعان مقاتلون ، ومنهم فقهاء ، ومنهم محدِّثون ، ومنهم زهّاد ، ومنهم آمرون بالمعروف وناهون عن المنكر ، ومنهم أنواع أخرى من أهل الخير ، ولا يلزم أن يكونوا مجتمعين ، بل قد يكونون متفرقين في أقطار الأرض([3]) .

وهذا يقتضي أن ما عليه أهل العلم هو الذي يجب على الناس أن يسلكوه ، لكن على أهل العلم والدعوة واجبات أوجبها الله – جل وعلا – عليهم ، لا بد أن يلتزموا بها :

الواجب على أهل الدعوة

أولًا : أن يكونوا أهل خشية من الله :

أولًا : أن يكونوا أهل خشية من الله ، لأن خاصة عباده – الذين هم الأنبياء والعلماء – هم الذين يتحلون بهذه الخشية ، قال – جل وعلا – في وصف النبيين ، ومن ورثهم ﴿ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ [ الأنبياء : 90 ] ، وقال – جل وعلا – ﴿ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ [ فاطر : 28 ] .

فالعلماء هم أهل الرَّغَب والرَّهَب ، وأهل الخشية ، والذي يأخذ العلم بلا رغب ورهب من الله ، وخشية منه – سبحانه – فإنه يُخشى عليه ، ولهذا كانت الملائكة في السماء إذا سمعت الوحي من الله – جل وعلا – ضربت بأجنحتها خُضْعَانًا لقول الرب – جل وعلا – ([4]) .

فالواجب على أهل العلم والدعوة أن تكون أخص صفاتهم الخوف من الله – جل وعلا – والخشية منه –سبحانه – والاستعداد للقائه ، فيما يتكلمون به ، أو يعملونه ، سرًّا وعلنًا ، وهذا هو الذي ينبغي على كل من انتسب إلى العلم ، أو إلى طلبه ، أو إلى الدعوة إلى الله – جل وعلا – .

فإذا عظُمت الخشية ، وعظم الرغب والرهب ، استقام اللسان ، فالمسلم ليس بفاحش ، ولا سباب ، ولا بذيء ، يحفظ حق الله – جل وعلا – ويحفظ حق العباد ، كما جاء في وصف النبي – صلى الله عليه وسلم – للمؤمن حيث قال : « ليس المؤمن بالطعَّان ، ولا اللعَّان ، ولا الفاحش ، ولا البذيء » ([5]) .

وقال الله – جل وعلا – لنبيه ﴿ وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ [ الإسراء : 53 ] ، إذا عظمت الخشية ، لم يكن اللسان منطلقًا في السوء ، ولهذا يجب على المسلم أن ينصر الحق ، فيما يأتي ، وفيما يذر ، ويتعاون فيما يقول مع من يعلم رُشده في العلم والعمل .

ثانيا : أن يكونوا من أهل الإخلاص :

ثانيا : أن يكونوا من أهل الإخلاص ، وعبادة الله لا شريك له ، لأن الإخلاص ، وعبادة الله وحده لا شريك له ، هي أخص صفات عمل الأنبياء – عليهم صلوات الله وسلامه – ولهذا قال الله لنبيه ﴿ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ [ الزمر : 65 ] ، فالإخلاص في القول والعمل والاعتقاد ، من أعظم الواجبات .

والإخلاص يجب أن يتفقده المرء في نفسه ، يتفقده في أقواله وأعماله ، لأن المرء قد يريد بعمله شيئا من الدنيا ، إما لشُهرة ، أو لظهور ، أو لصرف وجوه الناس إليه ، أو أن يكون قويًّا عند الناس جريئا في قول الحق ، وهو ليس بمخلص في ذلك ، أو أن يكون عنده غيرة في الظاهر ، لكنه يعلم من نفسه في الباطن أنه ليس بمخلص في ذلك .

ولهذا كان الإخلاص لله ، وحده لا شريك له في جميع الأعمال ، من أخص صفات أهل العلم والدعوة ، ومن واجباتهم التي أوجب الله عليهم أن يتحلوا بها .

ثالثا : أن يكونوا متواضعين للعلم :

ثالثا : أن يكونوا متواضعين للعلم ، راغبين في الازدياد منه ، فأهل العلم متفاوتون في رُتبهم في العلم ، وفي رتبهم في بذل العلم ، وفي الدعوة .

والواجب أن يسعى جميع أهل العلم إلى الزيادة منه ، فلا يقول أحدهم : قد اكتفينا من العلم والآن أوان الدعوة . ثم يكف عن طلب الزيادة في العلم .

وقد كان الإمام أحمد بن حنبل – رحمه الله – كثير الرحلات في طلب العلم ، وكانت رحلاته هذه نتيجة وَلَعِهِ بالعلم ، والطَّلَب ، وكان يرى المحابر بأيدي طلبة العلم فيقول : هذه سُرُج الإسلام . وكان هو يحمل المحبرة عَلَى كبر سِنّه ، فقال له رجل إلى متى با أبا عَبْد اللَّهِ ؟ فَقَالَ : المحبرة إلى المقبرة([6]) .

فهذا مع كونه إمامًا ، يسعى الناس إليه لطلب العلم ، لم يقل : أنا اكتفيت من تحصيل العلم ، والآن أدعوا وأعمل وأُدَرّس . لكنه استمر في طلب العلم ، وهذا هو منهج العلماء الربانيين . وما أحسن قول ابن الوَرْدي في لاميّته([7]) :

في ازدياد العلم إرغام العِدا

 

وجمال العلم إصلاح العمل

وازدياد العلم ليس معناه أن يكتفي المرء بتعليم نفسه ، بل عليه أن يتعلم ، ويُعلّم إخوانه وأبناءه ، ومعنى ذلك أنه لا يترفع عن أخذ العلم عمّن صغُر عنه ، سنًّا أو قدرًا ، لأن العلم ضالة المؤمن ، فالهدهد قد جاء سليمان –عليه السلام – بعلم لم يُحط به سليمان ، قال ﴿ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ [ النمل : 22 ] .

رابعا : أن يبينوا الحق ولا يكتموه :

رابعا : أن يبينوا الحق ولا يكتموه ، لأن الله – جل وعلا – أخذ الميثاق على أهل العلم ، وعلى أهل الكتاب بذلك ، وهذا ظاهر في عدة آيات ، منها قوله – تعالى – ﴿ وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلَا تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ [ آل عمران : 187 ] .

فواجب أهل العلم والدعوة البيان ، لكن البيان إنما يكون بحسب المصلحة الراجحة ، ولذلك جاءت الشريعة بقواعد محكمة في مسألة البيان ، لأن البيان والإيضاح يجب أن يكون على وفق المصلحة الراجحة من ذلك وبقدرها ، فقد يكون الحق حقًّا في نفسه ، لكن يؤخَّر لمصلحة راجحة ، كما فعل النبي – صلى الله عليه وسلم – في تأخير بعض الشرائع من مكة إلى المدينة ، ومن أول العهد المدني إلى آخره .

وقد كان – عليه الصلاة والسلام – أول ما جاء المدينة يحب أن يوافق أهل الكتاب فيما لم يؤمر فيه ، وهذا لأجل تحقيق المصلحة .

وأبو هريرة – رضي الله عنه – كانت عنده أحاديث ، من أحاديث الفتن والملاحم ، وبعض أخبار الخلفاء فكتمها ، ثم أخبر بها بعد زوال المانع ، حتى لا يضيع العلم الموجود في هذه الأحاديث .

والإمام أحمد حذف من مسنده الأحاديث المتعلقة بالفتن التي تخص الولاة والسلاطين ونحو ذلك ، حتى لا يأخذها مَن لا يفقه في الأحكام ، فيجعل ذلك وسيلة للخروج عن النصوص المحكمات في الشريعة .

فالشريعة فيها قواعد شرعية عظيمة ، دلت عليها النصوص من الآيات والأحاديث ، وكلام الأئمة ، لا بد أن تُرعى فيما يقوله أهل العلم ، فليس كلام أهل العلم مقتصرًا على النظر في الأدلة من حيث هي ، أعني بالأدلة القرآن والسنة ، ليس بمعناها الواسع عند الأصوليين ، وإنما ينظر إلى الأدلة التي منها القواعد الشرعية التي تحكم ذلك .

ومن أمثلة الأدلة التي تُرعى عند البيان والإيضاح ، ألا يترتب على القول مفسدة أكبر ، لأن درء المفاسد مُقدّم على جَلب المصالح ، ولأن القاعدة الشرعية تقول : ارتكاب أدنى المفسدتين ، لتفويت أعلاهما مطلوب شرعًا .

وذلك مما يبين ما يصير إليه أهل العلم ، والفرق بين كلامهم ، وكلام المتعجلين في المسائل ، لأن رعاية الشريعة ليست هي رعاية البيان ، دون نظر في جلب المصالح ، ودرء المفاسد .

فإذا كان العالم يرى أن في بعض البيان ما قد يترتب عليه بعض المفاسد ، فإن تأخير البيان في مثل هذه الحالة متعين ، وأما قول الأصوليين : لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة . فهذا بضابطه المذكور ، وهو أن لا يترتب على ذلك مفسدة ، لهذا تجد أن فعل العلماء – من الصحابة والتابعين وأئمة الإسلام – مبنيّ على هذا في أقوالهم وأعمالهم ، وهذا له شواهد ، وله أدلة كثيرة ، يضيق المقام عن ذكرها .

خامسا : أن يكون بينهم نصح :

خامسا : أن يكون بينهم نصح ، وأن يكون بينهم تعاون ، لأن الشريعة جاءت بالتعاون على البر والتقوى ، قال – تعالى – ﴿ وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى [ المائدة : 2 ] ، فأهل العلم والدعوة ربما يبذلون من أوقاتهم ، الليل والنهار ، لإصلاح العباد ، هذا مع أننا نعلم أنهم ليسوا معصومين في أقوالهم ، أو أعمالهم ، بل هم يتحرون الصواب الذي يوافق الشرع ، فقد يكون عندهم نقص ، لكنهم بالنصيحة يكمل بعضهم بعضا .

ولهذا كان من واجبات أهل العلم والدعوة أن يتعاونوا فيما بينهم ، على الحق والهدى ، وأن يجتنبوا أن يقدح بعضهم في بعض ، ما داموا على عقيدة واحدة ، فالاجتهادات تختلف فيها الأنظار .

فإذا تعاونوا فيما بينهم على الخير والهدى مشت السفينة وسلموا جميعا ، فكان من الواجب على أهل العلم والدعوة أن يتناصحوا فيما بينهم ، وأن يُنصف بعضهم بعضًا ، فالإنصاف أمر مطلوب ، ولهذا قال الحافظ ابن رجب – رحمه الله – في مقدمة كتاب “القواعد”([8]) : والمنصف من اغتفر قليل خطإ المرء في كثير صوابه .

لكن لا يُترك من أخطأ ، بل علينا أن نبيَن له الصواب ، وننصحه نُصحا معتمدا على الأدلة ، ليس مبنيا على الهوى .

سادسا : أن يتحَرَّوا السنة :

سادسا : أن يتحَرَّوا السنة ، وطريقة السلف الصالح ، وأن يبتعدوا عن الأهواء ، ما صغُر منها ، وما عظُم ، وهذا واجب عظيم ، يجب أن يتحراه جميع المسلمين ، لأن السلامة في السنة ، وفي طريقة السلف ، السلامة في خصال الفرقة الناجية ، السلامة في النظر إلى ما كان عليه السلف الصالح ، في أقوالهم وأعمالهم واعتقاداتهم ، في هديهم ، وفي تعاملهم مع بعضهم ، وفي تعاملاتهم مع ولاة أمورهم ، في تعاملهم مع علمائهم ، في تعالمهم مع الموافق ، ومع المخالف ، في تعاملهم مع أهل الأهواء .

هذا هو الكمال ، لأن الله – جل وعلا – أثنى على سلف هذه الأمة – وهم الصحابة –رضوان الله عليهم أجمعين – والنبي – صلى الله عليه وسلم – قال : « خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ » ([9]) .

فإذًا من الواجبات المتأكدة ، السعي في السلامة من الأهواء ، ليس في حال طالب العلم ، والساعي في الدعوة في نفسه فقط ، بل أيضًا في الناس وفيما يُقرّه فيهم ، وفيما يكون عليه في أقواله وأعماله .

فالأهواء المختلفة التي لا توافق السنة ، ولا توافق هدي السلف ، يجب أن تُرَدَّ على من جاء بها ، صغيرًا كان أو كبيرًا ، لأنه إن لم يُحمَ حِمى الإسلام والسنة ، وهدي السلف ، من أهل العلم والدعوة ، فإن النهاية تكون غير محمودة .

وما انتشرت الأهواء إلا بهذا السبب ، يعني بسبب التخاذل عن بيان الحق والسنة ، وعن التعاون في نُصرة طريقة السلف الصالح – رضوان الله عليهم – .

إن الأمة اليوم بحاجة إلى أعداد كبيرة من أهل العلم ، ومن الدعاة إلى الله – جل وعلا – والأمة اليوم فيها كثير من المصائب ، وهي تواجه تحديات عظيمة جدًّا من أعدائها ، فاليوم المجال مجال تناُصح وتعاون وبذل وإخلاص وسعي ، ليلًا ونهارًا في الحق والهدى ، وليس اليوم مجال قعود عن العمل ، لكن بمقتضيات الشرع وبالحكمة والموعظة الحسنة ، وبالحوار والمجادلة بالتي هي أحسن ، وهذا مما يجب على أهل العلم والدعوة أن ينظروا إليه .

سابعا : أن يكونوا قدوة للناس :

سابعا : أن يكونوا قدوة للناس في ألا يَسْتَخِفَّهم أحد ، قال الله – جل وعلا – لنبيه ﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ([10]) الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ [ الروم : 60 ] ، فمن صفات الذين ورثوا محمدًا – صلى الله عليه وسلم – أنهم لا يُستخفَّون ، لا يستخفّهم العدو ، لا يستخفّهم الذي الذين لا يوقنون ، أو الذين ليسوا على بصيرة ، بل هم أهل سداد في الرأي ، وفي القول وفي العمل ، وليسوا بعُرضة للاستخفاف .

ولهذا جاءت النصوص بمنع الاستخفاف ، وبذمّه ، وبذمّ أهله ، والله – جل وعلا – يقول ﴿ وَلَا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ [ الأحقاف : 35 ] وقال ﴿ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ ﴾ وقال أيضًا ﴿ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا [ الفرقان : 63 ] بالمعنى العام للمشي ، والنبي – صلى الله عليه وسلم – قال : « والله ليتمّنَّ هذا الأمر ، حتى يسير الراكب من صنعاءَ إلى حضرموتَ ، لا يخاف إلا الله أو الذئب على غنمه ، ولكنكم تستعجلون » ([11]) .

واليوم يواجه أهل الإسلام أنواعا من القيل والقال والتحديات ، بل والمصائب والمحن التي تمر بالأمة ، فهل نكون طُعْمة للذين لا يوقنون من أنواع الكفار ، فيستخفوننا بإذهاب بيضة الإسلام ، وإذهاب قوة أهل الحق ؟

يجب أن يكون المسلمون جميعًا تابعين لعلمائهم ، لألا يستخفهم الذين لا يوقنون ، في الأقوال ، أو في الأفعال ، أو في التصرفات ، لأن الأمة قد ضعُفت من داخلها ، وصار بأسها بينها ، فضعفت عن مواجهة الأعداء ، فإذا قويت وتكاتفت فستقوى على مواجهة أعدائها .

ولهذا تجدون اليوم هجمة كبيرة على الإسلام والمسلمين ، تارة بالتصريح ، وتارة بغير التصريح ، لكي يختلف المؤمنون والمسلمون فيما بينهم ، وتقع الاضطرابات في بلادهم ، ولكي يطعن بعضهم في بعض ، ولكي يضطربوا في تصرفاتهم ، والواجب النظر في قوله –تعالى – ﴿ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ ، وأمامنا مثلان عظيمان :

المثل الأول : نوح عليه السلام ، وهو أول أولي العزم من الرسل ، مكث في قومه قرابة ألف سنة ، قال –تعالى – ﴿ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَامًا فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ * فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَصْحَابَ السَّفِينَةِ وَجَعَلْنَاهَا آيَةً لِلْعَالَمِينَ [ العنكبوت : 14 – 15 ] ، ومع هذا قال الله –جل وعلا – ﴿ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ [ هود : 40 ] ، إما اثنا عشر ، أو كذا وعشرون ، وأكثر الأقوال على أنهم كانوا ثلاثة وسبعين ، ما بين رجل وامرأة .

لكن الشأن ليس في النتائج ، الشأن في أن يسير أهل الرسالة ، ومن ورثهم من أهل العلم والدعوة ، على منهج النبي –صلى الله عليه وسلم – أما النتائج فعلمها عند الله –سبحانه وتعالى – هو القائل ﴿ لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [ البقرة : 272 ] فهذا مثل طويل في الزمن ، فيمن بذل وبذل ﴿ قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا * فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا [ نوح : 5 – 6 ] ، وقال أيضًا ﴿ ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا * ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا [ نوح : 8 – 9 ] .

فقد بذل كل ما يسر الله له من الوسائل ، لكن الهدى من عند الله ﴿ لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [ البقرة : 272 ] ، فلم يستعجل ، ولكنه صبر ، قال –تعالى – ﴿ فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُولُو الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ [ الأحقاف : 35 ] .

والمثل الثاني : محمد – عليه الصلاة والسلام – الذي هو أقل الأنبياء زمنًا ، انظر إلى سيرته في الثلاثَ عشرةَ سنة الأولى ، ما آمن معه إلا قليل ، ثم لما ذهب إلى المدينة ازدادوا ، ففي الست سنوات الأولى في المدينة – يعني إلى صلح الحديبية – كان الذين أسلموا أيضًا قليلين .

لكن بعد السنة السادسة – وهي سنة الفتح ، وهي السنة التي تم فيها صلح الحديبية – إلى وفاته – عليه الصلاة والسلام – دخل الناس في دين الله أفواجًا .

فإذًا الأمور بيد الله – جل وعلا – يُمضيها كيف يشاء ، لكن الشأن في أهل العلم ، وأهل الدعوة أن يوافقوا مقتضى الأمر الإلهي ، ومقتضى السنة ، سواء رأوا النتائج ، أم لم يروا .

فالمهم أن يسيروا على الصراط المستقيم ، الذي كان عليه السلف وأهل العلم ، ويجب عليم أن لا يسيروا وفق الأهواء التي يشتهيها الناس .

أسأل الله –جل وعلا – أن ينفع بهذه الكلمات ، وأوصي نفسي والمسلمين بتقوى الله – جل وعلا – والجِدّ في العلم والعمل ، والبذل في الخير ، والتعاون على البر والتقوى ، وأن نكون مفاتيح للخير ، مغاليق للشر ، بحسب استطاعتنا ، إنه –سبحانه – ولي الصالحين .

اللهم اغفر لنا ولوالدينا ، ولمن له حق علينا ، ووفّق ولاة أمورنا لما فيه رضاك ، واجعلنا وإياهم من المتعاونين على البر والتقوى .

هذا ونسألك بأسمائك الحسنى ، وصفاتك العُلى ، أن تنصر الإسلام والمسلمين ، وأن تذل الشرك والمشركين ، وأن تجعل العاقبة للمتقين ، وأن تعلي للحق منارا ، وأن تخمد للباطل نارًا ، إنك على كل شيء قدير ، وآخر دعوانا : أن الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .

وحالي وحال إخواني ينطبق عليه قول الشاعر([12]) :

لا خيلَ عندَك تهديها ولا مالُ

 

فليُسعِدِ النُطقُ إن لم تُسعِدِ الحال



( [1] ) أخرجه أحمد ( 5 / 196 ، رقم 21763 ) ، وأبو داود ( 3 / 317 ، رقم 3641 ) ، والترمذي ( 5 / 48 ، رقم 2682 ) وقال : لا نعرف هذا الحديث إلا من حديث عاصم بن رجاء بن حيوة ، وليس هو عندي بمتصل . ثم أورد له إسنادًا وقال هذا أصح . وابن ماجه ( 1 / 81 ، رقم 223 ) ، وابن حبان ( 1 / 289 ، رقم 88 ) ، والبيهقي في شعب الإيمان ( 2 / 262 ، رقم 1696 ) . وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب 70 .

( [2] ) أخرجه ابن ماجه ( 2 / 1322 ، رقم 3993 ) قال البوصيري ( 4 / 180 ) : هذا إسناد صحيح رجاله ثقات .

( [3] ) عمدة القاري 16 / 164 .

( [4] ) دليله قول النبي –صلى الله عليه وسلم- : «إِذَا قَضَى اللَّهُ الأَمْرَ فِي السَّمَاءِ ، ضَرَبَتِ المَلاَئِكَةُ بِأَجْنِحَتِهَا خُضْعَانًا لِقَوْلِهِ» . أخرجه البخاري ( 4 / 1736 ، رقم 4424 ) .

( [5] ) أخرجه البخاري في الأدب المفرد ( 1 / 116 ، رقم 312 ) ، وأحمد ( 1 / 404 ، رقم 3839 ) ، والترمذي ( 4 / 350 ، رقم 1977 ) ، وقال : حسن غريب . وصححه الألباني في الصحيحة 320 .

( [6] ) تلبيس إبليس لابن الجوزي صـ 292 .

( [7] ) جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب 2 / 436 .

( [8] ) القواعد صـ 3 .

( [9] ) البخاري ( 2 / 938 ، رقم 2509 ) ، ومسلم ( 4 / 1962 ، رقم 2533 ) .

( [10] ) قال ابن كثير في تفسيره ( 6 / 328 ) : أي بل اثبت على ما بعثك الله به ، فإنه الحق الذي لا مِرْية فيه ، ولا تعدل عنه وليس فيما سواه هُدى يتبع ، بل الحق كله منحصر فيه .

( [11] ) أخرجه أحمد ( 5 / 109 ، رقم 21095 ) ، والبخاري ( 3 / 1322 ، رقم 3416 ) .

( [12] ) هذا البيت من مطلع قصيدة للمتنبي ، يمدح بها فاتكًا الإخشيدي بمصر . انظر المثل السائر 2 / 130 .

شاركها مع أصدقاءك